للإعلان راسلونا عبر info@animetherapy.net
صورة من داخل مبنى استوديو "ويت"، لأحد الأقسام / مصدر الصورة: مجهول
صورة من داخل مبنى استوديو "ويت"، لأحد الأقسام / مصدر الصورة: مجهول

شرطة اليابان توقف امرأة هددت بحرق استوديو “ويت”.. هل كان “هجوم العمالقة” السبب؟

استوديو “ويت” ومقرّه الرئيسي.. “تحت النار”!

أعلن مركز شرطةِ “موساشينو” في العاصمة “طوكيو”، أنه قد أوقف، الأربعاءَ الماضي، امراةً تسكن في محافظة “مياجي” وتبلُغُ من العمر 25 عامًا، على خلفية إرسالها بريدًا إلكترونيًا إلى استوديو “ويت” الياباني تُهددهم فيها بحرق مقر الاستوديو. وأفادت الشرطة بأنها قد أوقفت هذه المرأة متهمةً إياها بـ”عرقلة الأعمال التجارية، قسرًا”، مؤكدةً أن المتهمة اعترفت بالتهمة والجريمة في المركز. ووفقًا لبيان الشرطة؛ فقد أرسلت المرأةُ بريدًا إلكترونيًا في الـ7 من مايو الجاري (أيار) تهددُ فيهِ الاستوديو قائلةً: “سأحرق مقركم خلال هذا الأسبوع”، ونتيجةً لهذا التهديد، عزّز استوديو “ويت” من قوات أمن وحراسة المبنى مما أدى إلى تأخير في أعمال الاستوديو اليومية. وأكّدت الشرطةُ أنها ستحقق فيما إذا كانت المشتبه بها تعاني من “أمراض عقلية ونفسية” أو ما شابه، أو ما إذا كانت قد هددت وأرسلت رسائل مضايقات و”فاكسات” مزعجة في السنوات الـ3 الماضية.

حوادث مماثلة

قبل ما يَقرُبُ العامين، حدثت حادثةُ حريق استوديو “كيوتو” المتعمّدة، وتحديدًا في يوليو 2019، ما أسفر عن مقتل 36 شخص، وإصابة 33. ومنذ ذلك الحين، تزايدت حوادث التهديد بالحرق واستهداف استوديوهات الأنمي. ففي أكتوبر من العام 2019، أي بعد 4 أشهرٍ فقط من حادثة “كيوتو” الدامية، قبضت الشرطةُ علي شخصٍ هدد استوديو ما. وفي يونيو 2020، قبضت الشرطة كذلك على شخصٍ هدد بطعن عدد من مؤديات الصوت لأحد أفلام الأنمي، وهدد كذلك بإضرام النار في الاستوديو المُنتِج.

عن استوديو “ويت”

هو استوديو للانمي الياباني أُسس في الأول من يونيو 2012، على يد المنتجين في استوديو “برودكشن آي. جي.” كشركة فرعية لـ”آي. جي. بورت.”، يقع مقره في “موساشينو”، بالعاصمة اليابانية، “طوكيو”. يرأس الاستوديو المُنتِج الشهير “جورج وادا”، وآخرون. اكتَسَبَ الاستوديو شهرةً من إنتاجه لأعمالَ شهيرة، كـ”سيراف النهاية”، و”كابانيري: الحصن الحديدي”، و”فينلاند ساغا”، وعلى رأس هذه الأعمال، الأنمي ذائع الصيت “هجوم العمالقة”، إلّا أن إنتاجَهم له، أو لأجزاءَ منه، كان مثارَ استياء البعض ممن اعتقدوا أن الإنتاج كان “دون المستوى”، على حد وصفهم. ما طرح تساؤلات عمّا إذا كان هذا التهديد قد جاء على خلفية الانتقادات ضد جودة إنتاج “ويت” لـ”هجوم العمالقة”.

عن Abdullah Al-Dawsari

صحفي، وكاتب محتوى، وباحث، مهتم بالشؤون الآسيوية وباليابان.
x

‎قد يُعجبك أيضاً

الموسم الأخير من أنمي هجوم العمالقة يحصل على تكملة في شتاء 2022

انتهى اليوم عرض الحلقة 75 من سلسلة أنمي هجوم العمالقة، والتي حملت الرقم 16 من ...