للإعلان راسلونا عبر info@animetherapy.net

اليابانيّون يقاطِعون “أمازون”!

انطلق قبل عدة أسابيع هاشتاقٌ تصدّر قائمة الأكثر تداولًا في تويتر اليابان، وكان عنوان الهاشتاق “#حملة_إلغاء_إشتراكات_أمازون_برايم”، والسبب؟ إعلانٌ أثار الجدل!

كان الإعلان عبارة عن مشاهد متعددة لشخصيات يابانية شهيرة وهي تستخدم خدمة “أمازون برايم”. ولكن ما أثار الجدل هما شخصيتان ذواتا آراء سياسية “مُتطرّفة” شاركتا بالإعلان، الشخصيتان وهما باحثة العلوم السياسية “لولي ميورا”، والكوميديّ “هيتوتشي ماتسوموتو”، فما هي آرائهما “المٌتطرفة”؟

كانت الباحثة “ميورا” قد أثارت الجدل قبل سنتين برأيٍ حول “ضرورة التجنيد الإجباري” ولهذا الموضوع حساسيته عند اليابانيّين نظرًا لأنهم لا يملكون جيوشًا هجومية، وإنما يكتفون بقوات الدفاع الذاتي، وأثارت الجدل مرة أخرى بحديثها عن “خلايا نائمة” لكوريا الشمالية بمدينة أوساكا غرب البلاد، وأثار هذا حفيظة الناس لأنه قد يُذكي العنصرية ضد الأقليات الكورية في اليابان. أما الكوميديّ “ماتسوموتو” فقد كان رأيه المُثير للجدل هو أن قال عن المُجرم المشتبه به بجريمة طعن، في برنامج تلفزيوني قبل قرابة العام: “يبدو أنه معطوب بخللٍ مصنعي” واعتبر البعض هذه الجملة مُهينة لشخص اشتُبه به لا أكثر. ويُضاف إلى هذا أن كلا الشخصيتان محسوبتان على حزب رئيس الوزراء الياباني السابق “شينزو آبي”، ما يعني احتمالية استغلال أطراف سياسية لهكذا موضوع لأغراض سياسية.

“أمازون برايم” هي خدمة مدفوعة تقدّمها شركة “أمازون” وتحوي هذه الخدمة أعدادًا لا محدودة من الأفلامِ، والمسلسلات، والمحتوى المرئي.

وأكد مصدرٌ مسؤول لم يُفصِح عن اسمه بإدارة العلاقات العامة بـ”أمازون اليابان” لصحيفة “ماينيتشي” اليابانية بأن الشركة “تأخذ ردود فعل العملاء على محمل الجد”.

احتوى هاشتاغ مقاطعة أمازون برايم، الذي كان الأكثر تداولاً على تويتر الياباني، على أكثر من 28 ألف تغريدة، تعدّدت فيها تعليقات المغرّدين، فقال أحدهم “أن تأتي أمازون بهؤلاء في إعلان، فهذا بمثابة موافقة غير مباشرة على ما قالوه!؟”، بينما غرّد “كينشيرو موجي” قائلًا: “هذا الهاشتاق فظيع، كإنسان لا ينبغي لك أن تهاجم شخص فقط لأنكما تختلفان الرأي حول موضوعٍ معيّن!”، ومن جانبٍ أخر قالت باحثة الأدب الألماني ومؤلفة المانجا “كايوكو إكيدا”: “متأكدة من أن شركاتٍ كـ غوغل، وفيسبوك، وأمازون، وآبل، لا يتساهلون مع قضايا العنصرية، والتمييز، والكراهية، ولكن يبدو أن فروعهم اليابانية لا تولي هذه الأمور أهمية مثلهم.. “، بينما قال مُغرّدٌ آخر: “إن محاولات وأد حرية التعبير والتنوّع في الآراء لأمرٌ خطير.. هل باتت اليابان دولةً بلا حرية تعبير؟”.

وفي هذا السياق تواصَلت “أنمي ثيرابي” مع موقع “أمازون” للحصول على تعليقٍ رسمي حيال هذا الشأن، إلّا أن الأخير رفض التعليق، وتؤكد “أنمي ثيرابي” أنها إذا ما حصلت على رد أو توضيح من “أمازون” فستنشره فورًا في تحديثٍ على هذه الصفحة.

كتابة: عبدالله

عن Abdullah

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فيديوهات تكشف تطويرات مجسم جاندام RX-78 الضخم والمتحرك!

نشر أحد محبي سلسلة الجاندام على تويتر عدة مقاطع فيديو سريعة لمجسم جاندام RX-78 بالحجم ...