للإعلان راسلونا عبر info@animetherapy.net

مصاعب إنتاج عملٍ خالد: مقابلة مع منتج ماكروس هيروشي إيواتا

هيروشي إيواتا كان منتجاً للمسلسل الأول في سلسلة Super Dimension Fortress Macross، مسلسلٌ نال إعجاب محبي العمل كما نال انتقاداتهم بسبب مشاهده المذهلة أحياناً والمريعة في أحيانٍ أخرى، نتيجة عملٍ مضنٍ على مدار الساعة. احتوى كتاب “Macross Graffiti” مقابلة مثيرة للاهتمام تُفصّل انطباعه عن تجربته في العمل على المسلسل. من المذهل دائماً القراءة عن وقائع إنتاج السلسلة، وهنا لدينا مثال رائع، مغلف في كبسولة زمنية، لمشاعر فريق عمل Macross وهم يعيدون النظر إلى صراعهم الذي كان لايزال جديداً في ذاكرتهم.

سجل هيروشي إيواتا للصراع العظيم لإنتاج Macross

 

الأول من سبتمبر 1982. بدأ شهر مايو بتحول ضعف متوسط فترة ما قبل الإنتاج إلى جدول إنتاج من الجحيم. كانت مشكلةً مستعصية علينا تخطيها بطريقة ما!

السابع والعشرون من أبريل 1982. تاتسونوكو برو يوافق على العمل على إنتاج ماكروس. كان الاجتماع الأول مع استديو نيو، الكل كان متحمساً لرؤية أي نوع من الأعمال سينتجه هذا التعاون.

– ما كان انطباعك عندما صدر قرار بدء العمل على إنتاج ماكروس؟

إيواتا: أولاً، لقد كانت مرتنا الأولى في العمل على مسلسل ميكا حقيقي، لذا توقعت ظهور العديد من التحديات الجديدة. حتى لاستديو نيو أيضاً، فقد كان عملهم الأصلي الأول لذا كانوا متحمسين جداً، وكنا نتطلع حقاً للتطورات الجديدة في المستقبل.

– متى بدأ العمل فعلياً؟

إيواتا: بعد نهاية عطلة مايو تقريباً. بما أننا بدأنا في مايو وكان البث مقرراً في أكتوبر، هذا يعني أننا حظينا بضعف متوسط فترة مرحلة ما قبل الإنتاج، كنا نظن أن الأمر سيكون سهلاً –ضحك-. لكن في الواقع، سارت الأمور على نحوٍ عسير.

 

الرابع عشر من مايو 1982. الاجتماعات تعقد كل يوم وكل ليلة. بدهشة من الجميع كُشف عن الميكا الرئيسة، “الفالكيري – Valkyrie”.

 

– أخبرنا انطباعك بعد رؤية الفالكيري
إيواتا: فكرتي الأولى كانت أن هذا التصميم الواقعي لابد أن يكون الأول من نوعه في تاريخ الأنمي، لكن فكرتي التالية كانت “من يمكن له جعل هذا الشيء يتحرك؟” *يضحك*.

آلية الفالكيري. من ميزاتها أيضاً امتلاكها ثلاثة وضعيات يمكنها التحول بينها، ما يزيد صعوبة تحريك ورسم هذه الآلية ذات التصميم المميز.

ظننت أنه إذا تمكن هذا الشيء من الحركة فسيكون مذهلاً، ولولا تواجد إيتشيرو إيتانو – Ichiro Itano معنا ضمن طاقم العمل آنذاك لما كانت ستتحرك بذات روعة شكلها. كانت تلك النقطة من الزمن هي بداية تغير الصناعة، حيث لم يعد يمكن لأي الرسام العمل على أي مسلسل بمجرد امتلاكه مهارةً تقنية. من هنا بدأت المزيد والمزيد من التصاميم التي تتطلب خبرة وموهبة معينتين في الظهور.

 

الثامن من يونيو 1982. جمع الطاقم وتوزيع الأدوار شارف على الاكتمال. يمكن لنظرة خاطفة إظهار أن معظم فريق العمل يافعون لدرجة أنهم كانوا ينتمون لفئة “المشاهدين” عوضاً عن فئة “الصناع” قبل فترةٍ وجيزة. شيء مذهل كان منتظراً. بدأ تأخير الجدول. قد يعتقد المرء أنها نتيجةٌ حتمية نظراً لافتقارهم خبرةً إنتاجيةً لكن…

 

– هل بدأت مشاكل الجدولة في الظهور بعد يوليو؟
إيواتا: منذ بداية النصف الثاني من مايو شككت أن الأمور ستصبح أصعب. خاصةً لوحة القصة وإطارات الرسوم. بسبب شغفهم تجاه المشروع، كانوا يستغرقون وقتاً طويلاً للوصول إلى مستوىً يرضونه. عندما تنتج عملاً ما، سيتوجب عليك أحياناً التنازل عن هذه الأشياء وجعل الأولوية للجدول. إذا تأخر شيء واحد فكل شيء آخر سيتأثر وستتسبب بالمشاكل لبقية الفريق.

 

الثاني عشر من أغسطس 1982. مجلات الأنمي تبدأ بتداول معلومات عن “Macross” وردود الفعل إيجابية. رسومات هاروهيكو ميكيموتو – Haruhiko Mikimoto المنشورة في إصدار أغسطس من “My Anime” في العاشر من يوليو حظت بشعبيةٍ كبيرة. كل ما تبقى هو التركيز على المسلسل، لابد أن نقدم كل ما لدينا!

 

– كيف كان انطباعك عن تصاميم شخصيات ميكيموتو؟
إيواتا: أعتقد أنها كانت جيّدة، لكن هناك طابعٌ خاصٌ بالرسومات الثابتة عندما يأتي الأمر إلى الألوان، والذي يجلب بعض الصعوبات عند التحريك. هو موهوب حتماً، لذا أتطلع لرؤية ما سيقدمه تالياً.

إحدى رسومات ميكيموتو من تلك الفترة للشخصية الرئيسية من ماكروس، لين مينمي. ميول ميكيموتو لكونه رسّام أكثر من كونه مصمم واضحة حيث يفترض بالتصاميم اتباع البساطة والوضوح خاصةً في الخطوط.

الرابع والعشرون من أبريل 1983. بث “Love Drifts Away” يجلب معه شعوراً قصيراً بالانتهاء والفراغ من العمل. مع وضع الكم الهائل من العذاب في عملية الإنتاج جانباً، أظهرت هذه العملية وبشكل مثالي “الحداثة” في الفريق اليافع وكيف تمكنوا من الوصول بعيداً هكذا.

الخامس والعشرون من سبتمبر 1982. أسبوعٌ واحد قبل البث. كان مقرراً أن الحلقة الأولى والثانية سيتم بثهما بشكل متتابع. فريق العمل يواجهون أصعب صراعاتهم حتى الآن. الأغنية الرئيسية جيّدة أيضاً. كتبت بعض الكلمات بنفسي، ولكن اتضح أن موسيقى ماكروس ستكون سلاحاً قوياً.

 

– آسا آكاني كان من كتب الكلمات، والذي كان مجرد اسم شهرةٍ جماعي للطاقم. هل تضمنك هذا يا إيواتا-سان؟
إيواتا: أجل، فكرنا أنه إذا استعنّا بشخصٍ من مصدر خارجي فسنضطر إلى شرح الفكرة وكل التفاصيل المحددة وما إلى ذلك، لذا قمنا بالعمل بأنفسنا. أنا كتبت الافتتاحية و “My Boyfriend is a Pilot” و “Silver Moon, Red Moon” و “Love Drifts Away” و “Sunset Beach”. الأغنية التي ناقشناها فعلاً كانت الافتتاحية. البقية كانوا جيدين كما هم.

– هل لديك خبرة مع الموسيقى؟
إيواتا: أجل، لكني لست محترفاً. أعتقد أنه بسبب وجود أشخاص خبيرين في الموسيقى ضمن فريق العمل كالمخرج العام نوبورو إيشيغورو-سان – Ishiguro Noboru ومخرج التسجيل ياسونوري هوندا-سان – Honda Yasunori نجحنا في التفكير بتأثير الأغاني ضمن الأنمي.

– ما الذي تتذكره بشأن الكلمات؟
إيواتا: كتبت “My Boyfriend is a Pilot” في عشر دقائق تقريباً. هذه كانت من المفترض أن تكون الأغنية الأولى، وبما أن هيكارو طيّار، استعرتها من الأغنية القديمة “My Boyfriend is Left-handed”. في اللحظة التي أتيت فيها بـ“كيون كيون”، انسالت باقي الكلمات تلقائياً *يضحك*.

– كيف مضت عملية “كتابة الأغنية” عادةً؟
إيواتا: عملية كتابة الأغنية كانت كالتالي: كتبنا قائمة ثم كان علينا التفكير بأي طابع ستكون عليه الأغنية الافتتاحية، أو في هذه المرحلة من القصة كان علينا الحصول على هذه الأغنية، هكذا بإختصار. من أجل “Love Drifts Away” كنا نريد أغنية على نمط “Lili Marleen” نفسه.

بأي حال، باستخدام قوة الأغاني تمكنّا من إحداث “صدمةٍ” لدى المشاهدين بالطريقة ذاتها التي حدثت مع Zentradi أثناء المسلسل *يضحك*.
في العادة توزيعات محطات التلفاز من الأقراص المسجلة تجمع حوالي عشرة آلاف طلب، ولكن في حالة ماكروس كان العدد ثلاثين ألف. سمعت أن المبيعات أيضاً حققت أرقاماً قياسية. لذا وبخصوص الأغاني فأنا راضٍ للغاية لأن كل شيء جرى كما خطّطنا.

 

العشرون من ديسمبر 1982. الحلقة الحادية عشر “First Contact” تتفادى الكارثة بطريقةٍ ما. بفضل جهود السادة يوتشياما و ساتو ومساعد الإنتاج وبقية فريق العمل المحرومين من النوم، تمكنت الحلقة من اللحاق بالبث. لو لم تلحق بالبث، المسلسل بأكمله ربما اتجه للسيناريو الأسوأ وهو الإلغاء. إلا أن انتقادات المعجبين كانت عالية وواضحة، فريق الإنتاج أدركوا أن عليهم وضع المزيد من الجهد لصنع شيء مميز يعوض عن هذا.

 

– يبدو أن الوضع كان صعباً عليك حقاً أثناء حلقة “First Contact”
إيواتا: ظننّا أننّا سنموت. كنا متأخرين للغاية في الجدول لدرجة لم يكن لدينا وقتٌ حتى لتلوين الإطارات. فريق الإنتاج كانوا في حالة غليان حتى موعد البث، لذا بالنسبة لهم كان من المهم لهم أن تعرض الحلقة على الهواء حتى في تلك الحالة. لو أنهم فوتوا موعد البث، فغالباً ماكروس لن يكون ما هو عليه اليوم. أنا متأكد أنه كان من الصعب عليهم أن يعرضوه بتلك الهيئة، لكن ما أريد من الناس أن يتفهموه هو أنه لم يكن لديهم خيار سوى فعل ذلك. لهذا السبب كنا عازمين على تعويض المشاهدين بطريقة ما، الحلقة السابعة والعشرين تعتبر إحدى تعويضاتنا. في تلك الحلقة لوحدها بذل الفريق ثلاثة أضعاف الجهد المعتاد.

الحلقة 27 تبرز ليس ضمن مسلسل ماكروس فحسب، بل تاريخياً، كإحدى أفضل الحلقات التلفازية إنتاجياً وكثافةً في التفاصيل. يُذكر أيضاً مشاركة أسماءٍ كبيرة عديدة فيها مثل هيدياكي آنو الشاب.

السادس من يونيو 1983. العمل على الحلقة الأخيرة أوشك على الانتهاء. بإعادة النظر، كانت سنة مليئةً بالعمل المرهق. شكراً لكم على العمل الشاق، لكل الفريق اليافع، حان الآن وقت مغادرتكم العش وشق طريقكم الخاص. من فضلكم اعملوا بجد، ربما سنلتقي مجدداً لفيلم ماكروس أو شيء آخر.

 

– كيف ترى المسلسل عند النظر للوراء؟
إيواتا: أعتقد أننا صنعنا مفهوما جديداً لما هو ممكن في الرسوم المتحركة. أنا حقاً أتطلع لرؤية ما يمكن للرفاق اليافعين ميكيموتو و إيتانو و كاواموري – Kawamori و هيرانو – Hirano أن يأتوا به بعد هذا. أيضاً قد لا تكون أسماؤهم معروفةً ولكن من فضلكم دعونا لا ننسى مخرج الحلقات أكيياما – Akiyama ورسام لوحة القصة يامادا – Yamada الذين دعما هذا المسلسل بقوة. أنت بحاجةٍ لأكثر من شخصين أو ثلاثة لصناعة أنمي، إنه مشروعٌ ينتج عن تعاون مئات الأفراد.
هذا العمل، بالنسبة لي، لا ينسى. لكل المعجبين، شكراً لكم!!

 

 

يوم المنتج إيواتا المزدحم. مذكرة يومٍ عادي من أيام عمل إيواتا:

صباحاً
8:30 يستيقظ.
9:30 يصل للعمل.
– اجتماع الإنتاج في Animefriend. التحقق من تقدم عملية الإنتاج مع مساعدي الإنتاج أوتشياما و ساتو.
10:30 التحقق من السيناريو.
– اجتماع مشترك مع ايشيغورو و ماتسوزاكي و كاواموري و توميتا إلخ… في تاتسونوكو.

 

مساءً
12:30 الغداء.
– اجتماع غداء مع كيشيموتو من إم بي إس طوكيو و إينو من تاتسونوكو برو بخصوص التطورات القادمة.
1:30 حضور جلسة التسجيل.
– بعد اجتماع غير رسمي مع سيندا وناغاتا من استوديو Victor، حضور جلسة التسجيل من أجل تسجيل الأغاني الثاني.
4:30 تسجيل الأصوات.
– استديو Abacus. بعد الاجتماع مع مخرج الصوت هوندا، حضور جلسة التسجيل. التحقق من التعليقات المبدئية خلال الفاصل. الانتظار حتى وصول إيشيغورو وكاواموري ثم التحقق من تقدم في لوحة القصة.
10:40 عشاء.
-بعد تسجيل الأصوات حضور عشاءٍ متأخر مع إيشيغورو و ماتسوزاكي و كاواموري و نوريكو أوهارا.

صباحاً
1:20 العودة للمنزل.
– عند الوصول للمنزل، الاستماع للتسجيل الصوتي الخاص باليوم. كتابة الانطباع والتجهيز للتسليم غداً. التحقق من جدول الغد.
3:00 النوم.

 

ترجمة: lenat602@

مراجعة: أليكس

المصدر

عن AnimeTherapy

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الجزء الأول من مقابلة رسام التحريك المثالي: توشيوكي إينوي

هنا مقابلة أجراها كينجي هوريكاوا – Kenji Horikawa رئيس استوديو P.A.Works للأنميشن مع “الرسام المثالي” ...