للإعلان راسلونا عبر info@animetherapy.net

مقابلة مع مؤلف My Hero Academia

مقابلة مع السيّد هوريكوشي كوهي مؤلف سلسلة My Hero Academia

أفكاره حول الفلم وكذلك تغيير صورة البطل

 

تضمّن عدد شهر أغسطس من مجلة Toho Cinema لهذا العام مقابلة مطوّلة مع السيّد هوريكوشي كوهي مؤلف سلسلة My Hero Academia. إذ تحدّث فيها عن فلم الأنمي الجديد للعمل وطبيعة علاقته مع المانجا، ومعنى كون المرء بطلًا، كما تطرّق إلى الحديث بشأن مستقبل السلسلة، والكثير من الأمور المهمّة!

80% من سكّان العالم يمتلكون قوى خارقة تعرف “بالمزايا”، يعيشون في مجتمعٍ مليءٍ بالخوارق. داخل هذا المجتمع، هنالك مهنةٌ يصبح فيها الأشخاص “أبطالا” يُسلَّط الضّوء بشكل كبير عليها. قصة Boku No Hero Academia تُركز على صبيٍّ صغير يدعى ميدوريا إيزوكو، صبيٌّ وُلد بدون ميّزةٍ ومع ذلك ما يزال قادرا على أن يصبح البطل الرقم واحد، القصة، التي ألفها السيد هوريكوشي كوهي، تُنشر حاليّا في مجلة شونين جمب الأسبوعية، معروفة باسم “Hiroaka” (ملاحظة: سأستخدم اختصار BNHA عندما يقولون “Hiroaka” في هذه المقابلة).

للسلسلة حاليّا أنمي تلفزيوني يُعرض بشكلٍ أسبوعي، أيضا تم الإعلان في هذا العام ولأوّلِ مرّةٍ عن حصول السلسلة على فلم. هوريكوشي تولّى أمر رسومات الشخصيّات الأولية في الفلم، كما أَشرف وبعنايةٍ على إنتاجه، ولكونه الفلم الأول من نوعهِ للسلسلة فقد ساهم هوريكوشي أيضًا في كتابة سيناريو القصّة.

ما الذي يعنيه أن تكون البطل رقم واحد؟

الجدير بالذكر أن السيد هوريكوشي نفسه معجبٌ وعاشقٌ كبير لأعمال القصص المصورة الأمريكية (الكوميك)، إذ يصف مشاهدته أعمال مارفل لأول مرة كما لو أن زهرةً قد تفتّحت ونضُجت في داخله، حيث استخدم الفكرة ذاتها كبذرة وأساس لتأليف عمله BNHA، ولذلك سألناه مباشرة عن هذا الأمر. وما أفادنا به بأنه مع التقدم بالقصة، تغيّرت ونضُجت فكرة بذرته النّاشئة.

في بدايات تخْطيطي لإطلاق السلسلة كانت فكرتي الأوّلية

تنصّ على أن ميدوريا  = الرجل العنكبوت 

 

المقدم: بدايةً، سيد هوريكوشي، نَود مناقشتك بشأن الأفلام المقتبسة من القصص المصورة الأمريكية، وبالتحديد فلم “المنتقمون: الحرب الأزلية” [Avengers Infinity War] والذي كنتَ قد شاهدته مؤخرًا، أليس كذلك؟

هوريكوشي: بالطبع، شاهدتهُ وكان جيّدًا للغاية، كما أنه أدهشني وفاجأني في مواضع عِدّة! القصة رائعة بحق، ولكن عندما انتهى الفلم وبدأت تظهر لائحة كادر العمل، قلتُ لنفسي، “مهلا أنت تمزح؟!” (يضحك) صُدمت لدرجة أني جلستُ مذهولًا لمدّة. أود مُشاهدة الجزء التالي من السلسلة حالًا، وهذا الشعور صادرٌ من أعماقِ قلبي.

المقدم: أكَان هنالك أيّ مشهدٍ ترك في نفسك أثرَا؟

هوريكوشي: عندما قام ثانوس بتلك “الفرقعة” ضد بيوكي أنت تعلم… ذلك المشهد… نعم. في ذلك الوقت، لم يكن لدي فكرةٌ عن ماهيّة الشّيء الذي سيحدث في حال قام “بالفرقعة” وبما أنّ الفراغ كان يملأُ رأسي حيال الإجابة على السؤال، فقد كان هذا صادمًا حقّا بالنسبة لِي، إذ كان مشهدا يُولّد في نفسك تسائلًا عن الطريقة التي ستُستَكمل بها القصة. حتى أنّني تأثرت كثيرًا به لدرجة ظننت أنهم يخادعوننا تقريبا. هذا لا يعني أنني متعاطف بشكل خاص مع بيوكي، لكن هذا المشهد قد صعقني بشِدة.

المقدم: جميل، من بين القصص المصورة الأمريكية التي تجذبك، هل من شخصية مفضلة بالنسبة لك؟

هوريكوشي: أنا معجبٌ بشخصية الرجل العنكبوت. في بدايات عملي على BNHA وعندما كنت ما أزال أعمل على مسودّات الإصدار الأوليّ منه، ظننت بأنه سيكون من الرائع أن يقاتل ويتحدث بطل القصة ديكو  بنفس الأسلوب الذي لدى سبايدر مان، لكن مع ذلك، خِلْت أنه في حال فعلي ذلك فستكون شخصيته مشابهةً إلى حدٍّ كبير لشخصية الرجل العنكبوت، لذا انتهى بي الأمر بإلغاء الفكرة.

المقدم: بدأ أيضا عرض فلم الرجل النملة والدبور [Ant Man and The wasp] هذا الصيف، هل أنت مهتمٌ بمعرفة طبيعة علاقته بفلم infinity war؟

هوريكوشي: ‏أنا واثق أن الأحداث حصلت قبل Infinity War، لكن إن كنت مخطئًا فالعديد من الأمور سوف… صحيح أيضا أحب شخصية فينوم (Venom) لذا لا شك في أنني أود مشاهدة هذا الفلم. كما أن تكملة فلم عودة الرجل العنكبوت قد تم تأكيدها، أنا أتطلع له بشدّة أيضا.

المقدم: قراءة القصص المصورة أم مشاهدة الأفلام، أيهما كانت الطريقة التي تعرّفت من خلالها على سلسلة الرجل العنكبوت (سبايدر مان) لأول مرة؟

هوريكوشي: بدايتي كانت مع الأفلام. كل ذلك بدأ عندما شدّني الفلم الذي عمل على إخراجه سام رايمي [Sam Raimi] من سلسلة أفلام الرجل العنكبوت والذي أُنتج عام 2004. معركة دكتور أخطبوط كانت رائعةً جدّا حد الجنون، اقْشعرّ جسدي في المشهد الذي أوقف فيه الرجل العنكبوت القطار بنفسه. بدا الأمر حينها كما لو أنه لن يكون قادرًا على إيقاف القطار الذي كان يدفعه بشكل مباشرٍ نحو الأمام، ظهر بين المسافرين وأنقذهم، وأخيرًا عندما أخرج الطفل قناعه وأعطاه للرجل العنكبوت… يا رجل، كان ذلك مدهشًا ورائعًا للغاية، ألا توافقني؟

المقدم: أوافقك تماما! كان مشهدا يحبس الأنفاس حقا.

هوريكوشي: فكّرتُ في أن ذلك كان رائعًا جدّا، إذ أظهر المعنى الحقيقي لأن تكون بطلا.

المقدم: أكان هذا مدخلك لعالم القصص المصورة الأمريكية؟

هوريكوشي: قلت لنفسي، الرجل العنكبوت… أي نوع من الأبطال هو بالضبط؟ ولهذا السبب، بدأت بقراءة كتب القصص المصورة الأمريكية (الكوميك). في ذلك الوقت ، كانت تندر الكتب باللغة اليابانية، لذلك لم أكن قادرا على فهم القصة بشكل كاف، بيدَ أن رسوماتها كانت مدهشةً جدّا لدرجة أنها جذبتني بشدة.

المقدم: عندما كنت أقرأ عملك، شعرت بأن هنالك بعض الرسومات البصريّة في مانجتك المرسومة على غِرار لقطاتٍ من القصص المصورة الأمريكية.

هوريكوشي: بصريّا، أنا متأثرٌ جدّا بالقصص المصورة الأمريكية. ومع ذلك، فأنا أستمتع كثيرا بقراءة أعمالهم أيضا، كما أنني وأثناء قرائتي لقصصهم أتساءل أحيانا عن سبب رسمهم لها بهذه الطريقة. على وجه الخصوص، فمشاعر الشخصيّة تكون مدروسة جيدًا، أُحيّي فيهم هذه النقطة كما أنني أحترم أيضًا أسلوبهم الفني الخاص.

االمقدم: هل تميل في الغالب للاكتفاء بمشاهدة قصص مارفل؟

هوريكوشي: أظن ذلك، أنا أميل غالبا لمارفل، لكن مع ذلك فأنا أستمتع أيضا بشخصية باتمان من قصص DC

المقدم: هل شاهدت أفلامًا أخرى عدى الأفلام المقتبسة من القصص المصورة الأمريكية؟

هوريكوشي: اوه بالطّبع، عادةً لا تكون لديّ رغبةٌ في الذهاب إلى دور السينما لمشاهدة الأفلام، لذا أقوم غالبًا بشراء أقراص الـDVD، ولكننا كثيرًا ما نقوم أيضًا بعرض الأفلام خلال العمل أثناء الرسم.

المقدم: هل لديك مجموعة محددة من المعايير تقرّر بناءً عليها مشاهدة عملٍ ما؟

هوريكوشي: ليس تماما، أيًّا كانت مشاعري في ذلك الوقت، في حال شاهدت فلمًا جديدًا أثناء عملي، لفَت انتباهي وجذبني، سأشاهده حينها مرارا وتكرارا، بلا كللٍ أو ملل!

المقدم: عندما تفكر في أن تتحدى نفسك، إن صحّ التعبير، هل يوجد فلمٌ معين تشاهده كي يُشعل فيك الحماس اللّازم للانطلاق؟

هوريكوشي: همم… ماهيّته… أظن أنّه لا علاقة لهذا بالقصص المصورة الأمريكية، لكن سيكون ذلك هو فلم Akira من تأليف السيد كاتسوهيرو أوتومو [Katsuhiro Otomo]. كثيرا ما نقوم بعرضه في المكتب. بدءًا من عالم الفلم وحتى شخصياته، إنه عالمٌ واسعٌ ومعقّد. في الواقع أنا معجبٌ بشخصيّة تيتسو. لم يقتصر ذلك على إعجابي بتصميم شخصيته فقط، بل حتى إيماءاته وطريقته في الكلام جميعها رائعةٌ جدّا.

لهذا السبب جعلت من شخصية كاتسوكي باكوغو في BNHA مشابهةً لشخصية تيتسو [Tetsuo] من الفلم. اوه، تذكّرت لِتوّي، ولكن في الفلم القادم، سيكون هنالك مشهدٌ يكون فيه أسلوب تيتسو واضحًا جدّا. هذا المشهد سيكون بين باكوغو وايزوكو حيث سيتبادلان أطراف الحديث فيما بينهما بطريقةٍ مشابهةٍ جدّا لطريقة تيتسو. سُعدت بشدّة لمعرفتي بأن هذا المشهد قد شمله الفلم.

المقدم: هل لفت أداء السيد نوبوهيكو أوكاماتو –Okamoto Nobuhiko– (مؤدي صوت شخصية باكوغو) انتباهك؟

هوريكوشي: همم، دعني أفكر. لا أعلم ما إذا كان أدائه قد أقنعني، ولكن في حال كان قادرًا على إيصاله، فسيكون هذا رائعا إذًا.

 

فلم THE TWO HERO COMBO غير مقتبس من المانجا.

المقدم: حديثنا السابق قد أخذ من وقتنا الكثير، لكن دعنا نركز الآن على الفلم الأول من نوعه لسلسلة Boku no hero Academia. بدأ عرض الأنمي في عام 2016، وحصلت شخصيّاته على العديد من كتب المعلومات (الداتا بوك)، وبذكر ذلك فقد علّق مؤخرا السيد يوشيهيكو أوماكوشي [Yoshihiko Umakoshi] مصمم الشخصيّات بقوله: أتمنى لو أمكنني صنع قصةٍ أصليةٍ واحدة لهذه السّلسلة يومًا ما. لكن سرعان ما أصبح الآجل عاجلا وتحقق، ما هو شعورك حيال هذا الآن؟

هوريكوشي: حينما سمعت عن عزمهم إنتاج فلم للعمل، لأصدقك القول، ‏كنتُ قلقًا حقّا إن كان BNHA من النوع الذي يتيح إنتاج فلمٍ طويلٍ كامل ( يضحك). عندما أفكّر في ذلك حاليّا، أشعر بالسعادة الغامرة!

المقدم: يُبث حاليا الموسم الثالث من الأنمي كما أن المانجا تحظى بشعبية كبيرة، أكانت هنالك مخاوف معيّنة قد سبّبت لك القلق؟

هوريكوشي: في الحقيقة، لقد أُجريت مناقشاتٌ بشأن إنتاج فلمٍ حينما كانت السلسلة في بداياتها. ولهذا السبب، ظننت أنه سيتم إيقاف تسلسلها وإلغائها بأية طريقة كانت، وقد كان يخال لي أن هذا ما سيحدث. لكن، بينما كانت المناقشات تُحرز تقدّمًا بالتزامن مع انتشار العمل بين الناس، تلك المخاوف التي ما برحتُ أتكهّن بها قد بدأت تتلاشى ببطئ.

منذ فترة، طلب مني طاقم العمل مشاهدة النسخةِ الأولية الجاهزة لكامل الفلم، كي أبدي رأيي وأقدم ملاحظاتي فيما يتعلق بالتعديل على القصة أو مشاهد الفلم، وبالرغم من أن بعض المشاهد لم تكن مصقولةً حركيّا، كان ذلك رائعًا بحق!، قلت لنفسي
” وااو سيكون هذا فلمًا مدهشًا” كما كان فلمًا مليئًا بالمشاعر. لقد بذلت كل ما بِوسعي حتى هذه اللحظة، وما تبقّى من التعديلات قد أشرف عليها طاقم العمل، لذا فأنا آسف هذا كلّ ما أستطيع فعله!

المقدم: تقعُ أحداث الفلم في فترة ما بين الاختبارات النهائية ورحلةِ المدرسة الميدانية. سيد هوريكوشي، كنت مسؤولًا عن الإشراف العام على الفلم بالإضافة إلى تصاميم الشخصيات، ما نوع القرارات التي اتُّخذت أثناء الإنتاج؟

هوريكوشي: عقدنا اجتماعاتٍ مع طاقم العمل على الأنمي، حيث تمكّنا من تحديد سير الأحداث بسلاسة.
أولًا، أردنا عرض المزيد من المعارك التي تجمع أول مايت بديكو، وكانت هذه النّقطة هي أساس الفلم وركيزته. حيث أنه وكما نعلم سيفقد أُوْل مايت قوته في قتاله ضد أُوْل فور ون، وبناء على ذلك قرّرت بأن تسبق أحداث هذا الفلم تلك المعركة، وبالتالي فقد تمكّنا من تحديد توقيتِ حدوث هذا الفلم بسهولةٍ مطلقة.

المقدم: ‏هل خطّطت لهذا أثناء كتابتك لآرك الاختبارات النهائية؟

هوريكوشي: ليس في ذلك الوقت، ولكن بعد انتهاء ارك الاختبارات وأثناء العطلة الصيفية، هنالك فترةٌ قصيرة تتخللها بعضُ النشاطات المدرسيّة، ومن هذا المُنطلق قرّرت أن تكون الشخصيات الرئيسيّة للفلم هي ديكو وأُوْل مايت حيث الحال فيه مشابه إلى حدٍّ كبيرٍ لما حدث بينهما في الحلقة الأولى. أردت أن أعيد هذا المشهد إلى أذهان مختلف المعجبين، ولأولئك الذين لم يسمعوا بعمل BNHA بعد، أردت أن أكتب قصّةً من النّوع الذي يمكّنهم بسهولةٍ من إدراكَ بيئة هذه السلسلة.

المقدم: ضمن أحداثِ الفلم يظهر أيضًا ماضي أُوْل مايت، وكما يبدو فهذا الحدث هو عبارة عن عنصرٍ أصليّ، أليس كذلك؟

هوريكوشي: أثناءَ المراحل الأوليّة لإعداد الفلم طُرحت أفكارٌ كثيرةٌ صُلبها يتحدّث عن اجتماع أُوْل مايت بديكو في أمريكا. في المانجا، لطالما كانت تخطرني فكرة كتابة حدثٍ يتكلّم عن وجود أُوْل مايت في أمريكا في ماضيه حيث يكون مبتعثًا من أجل الدراسة، وبما أن هذا لم يحدث في المانجا حتى الآن، قلت في نفسي يمكنني تضمين هذا في الفلم وأيضًا حتى أكسب رضا المعجبين وتفاعلهم! كانت فكرةً ظننت أنّه يجب عليّ أن أتوسّع في تفصيلاتها.

المقدم: كما يبدو فقصة الفيلم مبنيةٌ على قصةٍ أصلية، لكن هل من وجود أية صلةٍ لها بالمانجا وأحداثها؟

هوريكوشي: لطالما أردت إدراج فصل في المانجا يتحدث عن ماضي أُوْل مايت، أو بالأحرى، ظننت أنه من الضروريّ بالنسبة لي الكتابة عن ماضيه. في الفلم، يظهر الشابّ أُوْل مايت كطالبٍ يدرس في الخارج في أمريكا، ولكن فكرت بأنّه لَربما هذا الحدث لم يحن وقت طرحه بعد في المانجا، ومن هذا المُنطلق رأيت ضرورة استغلال الفيلم بُغية تقديم هذا الحدث. وبالطّبع، لا ريبَ في أن كلًّا من المانجا والفلم مرتبطان ببعضهما، قصة الفلم مرتبطة بقصة المانجا التي تحدث بعد ذلك.

المقدم: لقد ذكرت آنفًا مشاهدتك للنسخة الأوليّة للفلم، هل هناك أي مشهد تود ذكره والتّعليق عليه؟

هوريكوشي: أعتقد أن جُلّ المشاهد القتاليّة تحتوي على قدرٍ كبيرٍ من التنوع، ولكن بينما أشاهد الفلم قلت لنفسي”وااه، الشخصيات تتحرك بكثرة!” كان الأمر مثيرا للغاية، أنا أتطلع لذلك حقا! أيضا، المشهد الذي يجمع أُوْل مايت بديكو كان مثيراً للاهتمام. هذا لأنه شيء قد فاتني شمله بالمانجا، لقد كان مشهدا مؤثرًا بحق بالنسبة لي. أنا واثقٌ بأن هذا الجزء من الفلم سيرغب قرّاء المانجا بشدِّةٍ في مشاهدته، وهذا المشهد وحده يجعل مشاهدة الفلم تستحق.

فريق الإنتاج في خِضم تعديل وتحسين كلّ شيءٍ الآن، على الرغم من هذا، يمكنك الشعور بمدى حماسهم الشديد في العمل على تحريك هذا الفلم (يضحك). أنا سعيد جدّا لإنجاز هذا الفلم، ولو أنني أظن أن كلامي هذا سيضعهم تحت الضغط.

المقدم: من ناحيةٍ أخرى، يُشَكل كلًّا من مخرج الموسم الثالث من الأنمي السيد ناغازاكي كينجي [Nagasaki Kenji]، واستوديو بونز مجموعةً متماسكة والتي يمكنك بلا شكٍّ الوثوق بها، صحيح؟

هوريكوشي: أجل بالتأكيد. أنا أثق بهم ثقةً عمياء بائتماني لهم لهذا العمل، تمامًا مثل جميع المواسم السابقة للأنمي، سيظهر بشكل رائع، خاصة في المشاهد القتالية، كما هو الحال في معركةِ أول مايت ضد نومو في الموسم الأول، جميعها قد اقتُبست وصُوّرت بشكلٍ رائعٍ وعلى أكمل وجه.

المقدم: تقصد ذلك المَشهد الذي لكمه فيه ما يَزيد عن 300 لكمة، أليس كذلك؟

هوريكوشي: نعم صحيح، لقد ذكرت بالفعل عدد المرّات التي قام فيها أُوْل مايت بتوجيه تلك اللكمات، وهو أمرٌ غريبٌ للغاية فِعله من قِبلي… ربما هذا ليس بالأمر المهم بالنسبة لك، أعتذر (يضحك). الأمرُ نفسه في الموسم الثاني في قتال ديكو ضد تودوروكي وأيضا في الموسم الثالث خلال قتال أُوْل فور ون ضد أُوْل مايت، جُلّها مشاهد مذهلة. الأشياء التي أرغب في رؤيتها هي مشاهد تتجاوز توقعاتي الشخصية، مشاهد في الأنمي ستفتُنني بجمالها، والتفكير بهذا الشيء يجعلني سعيدا حقا. في الواقع أنا ممتن لهم لعملهم على هذا المشروع، لدي الثّقة والإيمان الكامل بهم وبقدراتهم.

 

 

المقدم: في الأنمي، حينما تشاهد الشخصيات وهي تتحرك، ألا يُلهمك ذلك خلال عملك كمانجاكا؟

هوريكوشي: اوه أجل. على سبيل المثال في أحد أحدث الفصول التي رسمتها، في الفصل 186 استخدم انديفور  حركةً قويّة تُسمّى Jet Burn، إذ تخلّل استخدامه لها تطاير المباني من حوله. فكّرت في رسم هذا المَشهد حينما شاهدت الحلقة 30 من الأنمي. وكما نعلم حتى ذلك الحين في المانجا لم يخض انديفور أيّ قتال حقيقي (ملاحظة: إنه يشير إلى مشهد القتال بأكمله بما في ذلك مشهد النار الزرقاء). ولكن في الأنمي، يتسلّق انديفور المبنى مذيبا بلهيبه جدرانه بينما هو يرتقي للأعلى ليرمي برمح مصنوعٍ من لهيبه على نومو الذي يطير بعيدًا عنه، اعتقدت بأنه كان مشهدًا لا يمكن وصف روعته بالكلمات.

المقدم: هل كان هذا المشهد فكرة تم اقتراحها من قبل طاقم العمل على الأنمي؟

هوريكوشي: نعم بالفعل، كان ذلك مشهدًا أصليّا تمامًا. حينما شاهدته على التلفاز، ترك ذلك في نفسي انطباعًا كبيرًا، فكرت وقتها بأنّني لن أستطيع أبدًا إظهار المشهد بنفس الطريقة في حال أدرجته في المانجا. كنت أتسائل، كيف يمكنه الركض ومن ثم القتال بشكل رائع في الجو، وعندما فعلتها قلت لنفسي
“سأجعله يطير” لهذا السبب تراه يحلّق في الفصل 186 في ذلك المشهد (يضحك). ولذلك إذا أشرت إلى الإلهام، فالأنمي يُلهمني بشكلٍ لا يصدق، إنه يمنحني الحافز بالإضافة إلى المادة البصرية للاستفادة منها في العمل على المانجا.

البطل رقم واحد الذي يُمكن للجميعالاتفاق على جدارته

المقدم: أود الآن أن أطرح عليك بعض الأسئلة بخصوص المانجا ذاتها. بدءا من ديكو وأُوْل مايت وانتهاءً بأُوْل فور ون وشيغاراكي تومورا يراودني شعورٌ بوجود فكرة سلسلة “حرب النجوم” حيث يظهر مفهوم تدريب الجيل التالي في القصة، هل كانت لديك هذه الفكرة عند البدء في كتابة المانجا؟

هوريكوشي: لم أفكر حقّا في مفهوم تعاقب الأجيال ولكنني كنت أكثر إدراكًا لنوع التأثير الذي سينتج عنه، ولكن بما أنك ذكرته الآن، ربما يكون هنالك تلميحٌ لمفهوم ” الأجيال القادمة” (من سلسلة حرب النجوم). كما أنني معجبٌ بشدة بأفلام هذه السلسلة…

المقدم: بالمناسبة، لو أردنا تقدير ذلك، كم جزءًا تتوقع أن يستمرّ عمل BNHA؟

هوريكوشي: في الوقت الحالي، أعتقد أننا في خِضم الجزء الخامس من القصّة، لا أستطيع أن أحدّد بدقة الكمّ الذي ستستمر فيه القصة حتى النّهاية، ولكن مثلما هو مكتوبٌ في الفصل الأول من المانجا، هذه قصةٌ حيث يصبح فيها ديكو البطل رقم واحد، ومن هذا المُنطلق هنالك سؤالٌ حول “ما الذي يعنيه بالضبط أن تكون البطل رقم واحد؟” وأود أن أبيّن ذلك في المانجا.

المقدم: ما الذي يعنيه أن تكون البطل رقم واحد؟ أنا واثق بأن لديك أفكارك الخاصة في سياق هذا السؤال، ولكن برأيك ما الذي يجعل من الشخص بطلا؟

هوريكوشي: إنه موضوعٌ قد تباين رأيي فيه… ففي بدايات تسلسل عمل BNHA ظننت بأن مقومات صنع بطلٍ رائع هي وجود شخصٍ قادرٍ على إنقاذ الناس وجعلهم يشعرون بالأمان. ولكن، مع تقدّم القصة، أصبحت الإجابة على ذلك أكثر وأكثر صعوبة.

المقدم: ما هو أساس فكرة أن يكون البطل شخصاً كأُوْل مايت، شخصا ينقذ الناس ويجعلهم يشعرون بالأمان؟

هوريكوشي: كون أول مايت مثلا يُحتذى به فكرةٌ ربما جاءت من شخصية غوكو من أنمي دراغون بول. في آرك فريزا، بينما كان غوهان والآخرون مضطربين وفي حيرة من أمرهم أمامه، غوكو كان قد انتهى لتوه من علاج نفسه من الجروح التي ألمّت به، وتأخر في الانضمام إليهم. بينما كنت أقرأ المانجا قلت لنفسي “بما أنه غوكو، حتمًا سيكون قادرًا على فعل شيءٍ ما!” لقد كان اختباراً حقيقيا بصدق.

عندما قرأت المانجا، شعور السعادة ذاك الذي غمرني لم يحصل لي من قبل ولا من بعد. العبارة التي يقولها أول مايت”أنا هنا” قرّرت استخدامه لها في نفس الفترة التي كنت أقرا فيها دراغون بول، كنت أعلم أنه في حال حضور غوكو لأرض المعركة، فكل شيء سيكون على ما يرام. ولذلك نقلت شعوري هذا إلى أُول مايت ” سيتمكن من إنقاذ الجميع بلا أدنك شك، حتما سيفكر في طريقة لفعلها” ذلك هو تصوّري عن البطل، عن أول مايت، والذي يتردّد في داخلي.

المقدم: هكذا إذا، هذا يعني بأن صورة البطل هذه سيتم تمريرها من أول مايت إلى ميدوريا إيزوكو؟

هوريكوشي: نعم، كلّا من أول مايت وديكو يمضيان بدافع (إنقاذ الناس وضمان سلامتهم كما هو واجب على البطل رقم واحد). في البداية، فكرت أيضًا في المضي قُدمًا بالاستمرار على هذه الصورة ومع ذلك في الوقت الحاضر أعتقد أن هنالك الكثير من القيم التي تحتاجها لأن تكون بطلًا. لكل شخص وجهة نظره الخاصة حول ما يعنيه أن تكون بطلًا، ولهذا السبب بدأت أفكاري حول ماهية البطل تتغير شيئًا فشيئا، ليس تغيرا سلبيا بل على العكس تماما. لا أود معارضة أفكار الآخرين حول ماهيّة البطل.

المقدم: بما أنك ذكرت ذلك، في الفصل 117 حيث العراك الذي حصل بين ديكو وباكوغو، كان سبب نشوب معركتهما هو تباين وجهات النظر حول ما يعنيه أن تكون بطلًا، أليس كذلك؟

هوريكوشي: بالنسبة لباكوغو، ففكرته عن البطل هي “مهما يكن، سأنتصر في النهاية” إنه هذا النوع من الشخصيات وهذه مبادئه. أيضا، جميع الشخصيات الأخرى لديهم وجهات نظر مختلفة حول ما يعنيه أن تكون بطلًا، ولهذا السبب أردت استغلال هذه الفكرة وتجسيدها داخل مانجا BNHA، حيث سيتعلق الأمر بماهيّة البطل رقم واحد، ولهذا السبب حينما أكتب حدثا عن الأشرار، يُراودني تساؤل “هل سيكون من الرائع أن أجعل الهزيمة تنال منهم أم لا…” التفكير بهذا الشيء يجعلني أشعر بالحماس.

المقدم: بالحديث عن الأشرار في BNHA، تتّصف معتقداتهم بأنه يكمن فيها جماليّاتٌ ملتوية، كما أنهم يرفضون تمامًا وجود جمعية الأبطال، ويجعلون الأمر كما لو أنه صراعٌ مستمر.

هوريكوشي: نعم هذا صحيح. هنالك أنواعٌ مختلفة من الأشرار. على سبيل المثال، لدينا قاتل الأبطال ستاين، الذي كان يمتلك معتقداتٍ صارمةٍ خاصّة به، كما نجد أولئك الأشرار الذين لا يمكن تخليصهم من الشر الذي تملّكهم، أيضا لدينا نوع الأشرار ذاك الذي ينتمي إليه أولئك الأشخاص الذين لا خيار لديهم سوى أن يكونوا أشرارا – أنواع الأشرار كثيرةٌ ومختلفة.

المقدم: الأشرار الذين لا يمكن تخليصهم من الشر الذي تملّكهم، أهنالك شخصية في عالم BNHA تنتمي لهذا الصنف؟

هوريكوشي: أظن أنني لو أجبت على هذا السؤال، فسيكون ذلك عبارة عن إفسادٍ كبيرٍ للأحداث، لكن شخصية مثل ماسكولار، من مصدر سعادته هو قتل الآخرين من شأنه أن يكون ملائما لأن ينتمي لهذا الصنف. لكن في حال حدث وكانت هنالك قصة تدور أحداثها حول إنقاذ الأشرار من شرّهم، فأعتقد أنهم يحتاجون لحافز من أجل فعلها.

المقدم: أشرار يتوجّب إنقاذهم، هل سينتمي شيغاراكي تومورا لهذا النوع من الأشرار؟

هوريكوشي: نعم أظن ذلك، أعتقد أننا وصلنا إلى نقطة اللاعودة بالنسبة لشيغاراكي تومورا. كيف يمكنني شرح هذا، أخشى أنّني في حال أفصحتُ بالمزيد، فسيقضي ذلك على كل تخيّلاتك، لذا لن أفصّل في هذا الشأن. كل ما يمكنني قوله هو أنني أتمنى منكم أن تتطلعوا لتوسّع القصة من الآن فصاعدًا.

المقدم: شكرا جزيلا لك، أخيرا، هنالك شيء واحد لدي فضولٌ شديدٌ بشأنه ألا وهو شخصية الفتاة الغير مرئية هاغاكوري تورو [Hagakure Tooru] كيف تبدو ملامح وجهها الحقيقية؟

هوريكوشي: لأخبرك الحقيقة، لا أعلم (يضحك).
عندما كنت أكتب آرك المهرجان الثقافي، كان هنالك نقاش في مرحلة الإعداد للآرك حول جعلها تفوز بجائزة مسابقة الجَمال.

المقدم: إذا فهذا يعني بأنها ستكون فاتنةً جدّا؟

هوريكوشي: ربّما، من المحتمل أن يتفوق جمالها على الفتيات الأخريات، ربما هي فتاة جمالها ساحر؟؟ (يضحك) لكن في حال كانت Hagakure ستحرز جائزة الجَمال ، فسيتعين عليها أن تغمر نفسها بمسحوق البودرة أو شيء مشابه حتى تتمكن من رؤية وجهها… أيضا لو أنها جميلة حقّا، أنا نفسي لا أعلم حتى كيفية رسمها، سيكون فعل ذلك عقبة كبيرة بالنسبة لي، لذا بدلا من عدم رسمها، أو قول لا أستطيع رسمها… في كلتا الحالتين، لأكون جلِفًا، أود القول بأن نيتي الحقيقية هي أنه من المحتمل ألا أقوم برسم وجهها الحقيقي (يضحك). في حال فعلتُها فسيطغى جمالها على جمال الفتيات الأخرى، هذا هو مستوى جمالها. (ينوي رسمها لكنه لا يود الإفصاح عن الطريقة التي سيتّبعها لفعل ذلك) من فضلك اعفني من هذا! (يضحك)

المصدر

عن Kaneka

ماذا يحدث؟
x

‎قد يُعجبك أيضاً

مصاعب إنتاج عملٍ خالد: مقابلة مع منتج ماكروس هيروشي إيواتا

هيروشي إيواتا كان منتجاً للمسلسل الأول في سلسلة Super Dimension Fortress Macross، مسلسلٌ نال إعجاب ...